نشاطات الكلية

تأثير جائحة كورونا على الاقتصاد بصورة عامة والاقتصاد العراقي بصورة خاصة د. مائدة حسين علي

   
199 مشاهدة   |   34 تقييم
تحديث   09/05/2020 5:32 مساءا

تأثير جائحة كورونا على الاقتصاد بصورة عامة

والاقتصاد العراقي بصورة خاصة

د. مائدة حسين علي

قسم المحاسبة 

كلية بلاد الرافدين الجامعة

--------------------------------------------------------------------

أصبحت الأزمات التي تحصل في العالم تنتقل هي و أثارها بشكل تلقائي من مركزها إلى الأطراف، وذلك بحكم العولمة و التي حصلت كنتيجة للترابط العالمي  عبر تحرير التجارة وإذابة الحدود بين الدول وثورة المعلومات والاتصالات , و نلاحظ ان جائحة  كورونا تعيث في الاقتصاد العالمي دمارا حتى أصابه بالشلل، فقد عرقلت الإنتاج والإمدادات والنقل الجوي عبر العالم  وأضعفت الطلب العالمي، وعزل دولا و وضعها تحت الحجر الصحي، وأخرى تحت حظر التجول، وأصاب قطاعات المال والطيران والنقل والسياحة بخسائر فادحة وقد تأثر  العالم بهذه الجائحة وخصوصا الدول ذات  الاقتصادات الهشة وهي الاقتصادات  ذات الطبيعة الأحادية ومنها العراق  حيث تكون أكثر عرضة للحرج من الاقتصادات القوية  ذات القدرة والقابلية على التكيف مع الأزمات المحلية أو الدولية في حين لا يكون الأمر كذلك  في الاقتصادات الهشة التي لا تمتلك المرونة للتكيف مع الأزمات المحلية والدولية , و تؤثر جائحة  كورونا على الاقتصاد  العالمي ومنها الاقتصاد العراقي من خلال  عدة نقاط تتمثل بانخفاض أسعار النفط الدولية وانخفاض الطلب الصيني على النفط العراقي فضلا عن شل النشاط الاقتصادي , و من المعروف إن الاقتصاد العراقي يعتمد على النفط بشكل جداً، مالياً واقتصادية وتجارياً، حيث تشكل الإيرادات النفطية ما نسبه 90% من الإيرادات العامة،  وأكثر من 99% من الصادرات السلعية تقريبا,   وقد ادى تفشي الفايروس الى إعاقة الإنتاج العالمي  وعرقلة الإمداد وإضعاف الطلب العالمي، ومنه الطلب على الطاقة والذي كان له اثر كبير على انخفاض اسعار النفط , واعطاء شل المنظومة الاقتصادية العالمية مؤشرات سلبية على اسواق المال و  على شعور المستثمرين وهذا بدوره يؤثر على الاقتصاد العالمي(راس المال جبان),  وقد أثر  هذا الفيروس على العرض والطلب العالميين بصورة عامة وقد  أدى الى خفض معدل الرحلات وأغلق العديد من المطارات حول العالم، فضلا عن تطبيق قرار منع التجوال  ادى الى تحول  المدن  التي كانت نعتبر من انشط المدن تجاريا الى مدن أشباح كما شهدنا في  جميع انحاء العالم تقريبا, بمعنى اخر ان  الفيروس  اصاب الاقتصاد العالمي بالشلل، إذًا هناك توقعات بتراجع النمو بصورة كبيرة في معظم دول العالم وحدوث انكماش في اقتصادات دول العالم وممكن ان يصل لحد الركود الاقتصادي الامر الذي يبين الحاجة الى دعما ماليا ضخما  من حكومات دول العالم لتنشيط اقتصادها بعد جائحة كورونا.

خليك بالبيت




بحث

دخول الاعضاء

احصائيات

عدد زوار الموقع الكلي
web page counter

الحقوق محفوظة © كلية بلاد الرافدين الجامعة 2020
3:45