نشاطات الكلية

شيء من تكنولوجيا التدريس الجامعي في العراق في مواجهة كورونا

   
137 مشاهدة   |   1 تقييم
تحديث   03/08/2020 9:38 صباحا

بقلم/أ.د.فائق فاضل السامرائي /كلية بلاد الرافدين الجامعه -بعقوبه 
شيء من تكنولوجيا التدريس الجامعي في العراق في مواجهة كورونا :
من المفرزات الإيجابية التي أفرزتها ظهور الجائحة كورونا انها حركت الإمكانيات التعليميه المتوفرة في البلد التي كانت مهمله قبل ظهور كورونا ،بينما سادت هذه الإمكانيات بعد وأثناء ظهورها ،الا وهي الخبرات الالكترونيه لدى التدريسيين والطلبه والإمكانيات الالكترونيه المتوفرة في البلد وغير الممنهجه والمبعثرة الاستعمال .
ان انتشار شبكة الإنترنت في جميع مناطق العراق وسهولة الحصول عليها وتوفر اجهزة الهاتف النقال الحديثه لدى جميع العوائل ،وتوفر اجهزة الحاسوب في البيوت ،فضلا عن توفر خبرات الاستخدام لدى الطلبه والمعلمون والمدربون كلها كانت مهمله من حيث استعمالها في العمليه التعليميه لكنها سرعان ما ساعدت وبشكل سريع ومنظم على مواجهة خطر ركود العمليه التعليميه -التعلميه جراء مداهمة كورونا البلاد الذي اجبر الجميع ومنها المؤسسات التعليميه والعاملين فيها على ترك مقرات عملهم والجلوس في بيوتهم الذي كاد بالعام الدراسي ٢٠١٩-٢٠٢٠ان ينتهي وخصوصا في الجامعات دون انتقال الطلبه الى المرحله التي تليها وكأنما الزمن قد توقف .
لكن الاستنهاض الذي قامت به وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وانتباهها الى هذه الإمكانيات المتوفرة في عموم البلاد ،ووضع خطط الاستنهاض بالتعليم من حالة الركود الى حالة الحركة والتحريك وبسرعه ،استطاعت ان تحول الركود الى همه وحركه ،وحركت الصفوف الالكترونيه واستنهاضها وتحريك التدريسيين والطلبه وانتقلوا بالتعليم من حالته الصفيه المعتاده الى حالة التعليم -التعلم عن بعد الا وهو التعليم الالكتروني ،وهكذا تمت مواجهة الركود الذي حدث في العمليه التعليميه وأعيدت عمليات التعليم -التعلم بمسارات جديده ومقبوله .
اعتمادا على ما سبق أظهرت التجربه الكثير من المؤشرات يمكن تسجيل بعضا منها :-
١-ان قدرات الانسان لانقف عند حد ويستطيع مواجهة المشكلات التي تصادفه مهما كانت طبيعة هذه المشكلات .
٢-ان استخدام العلم والتفكير العلمي في مواجهة المشكلات الآي تصادف عند البحث عن حلول منطقيه معقوله هو الحل السليم .
٣-ان مواجهة المشكلات والبحث عن حلولها يجري في تحديد طبيعة هذه المشكلات ،وتحديد طبيعة المواجهة وطبيعة الإمكانيات المتوفرة من اجل الحصول على افضل استعمال وأفضل الحلول .
٤- ان التفكير الجمعي التكاملي هو ألطريقه الناجحة في الوصول الى حل للمشكلات التي تواجه المجتمع .
٥-هناك ضعف واضح في التربيه العمليه وقياس المهارات الواجبة اكتسابها لدى الطلبه .
وما يمكن الاشاره اليه ايضا هو تحقيق اختبارات نهائيه إلكترونية الطابع للعام الدراسي ٢٠١٩-٢٠٢٠تتوفر فيها عناصر المقبوليه رغم ان التجربه حديثه وما يعتريها الكثير من الملاحظات لكننا لاحظنا توفر الكثير من عناصر المقبوليه فيها ،ان دل ذلك على شيء فانما يدل على توفر الخبًرات والإمكانيات والإرادة في البلد الذي قاد الى تحقيق مستوى من التعليم -التعلم تتوفر فيه المقبوليه .
اعتمادا على ما سبق يمكن القول انه :
لولا الخبره المتراكمة التي يمتلكها التدريسيون العاملون في الوسط الجامعي العراقي والاستثمار الأفضل للإمكانيات الالكترونيه الوطنية والاستنهاض الذي قادته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لهذه الخبرات والإمكانيات لما تحقق للعام الدراسي ٢٠١٩-٢٠٢٠الذي اشرت نتائجه الى الرضا  ،رغم ما قيل ويقال عما رافق العام الدراسي من حوادث مؤسفه أهمها مهاجمة كورونا مقرات التفاعل التعليمي -التعلمي واجبرت الجميع على ملازمة منازلهم .
ان هذه التجربه التي عشناها العام الدراسي ٢٠١٩-٢٠٢٠ وانا في الواحد والخمسين خدمه في التعليم الثانوي والجامعي تتطلب الكثير من المؤتمرات والندوات التقويميه وحساب ما لها وما عليها ومتطلبات تطوريها تمشيا مع الاتجاهات العالميه ومتطالبات حركة نهوض تكنولوجيا التعليم للخروج بتوصيات لا تسمح لمنشورنا المتواضع الوقوف عليها لكني اسمح لنفسي تقديم المقترح الآتي :
ان يأمر معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي بإنشاء غرفه تفاعليه الكترونيه في كل قسم علمي من أقسام الكليات يشرف عليها متخصص او اكثر يأخذون على عاتقهم تطوير العمل التفاعلي الالكتروني .
حفظ الله العراق واهله 
ا.د.فائق فاضل السامرائي /تخصص تدريس الرياضيات 
كلية بلاد الرافدين الجامعه /بعقوبه

 




بحث

دخول الاعضاء

عدد زوار الموقع

الحقوق محفوظة © كلية بلاد الرافدين الجامعة 2020
3:45